موجة فوق صوتية تقنية

«أي تكنولوجيا متطورة بالقدر الكافي تكون أشبه بالسحر.»
آرثر سي كلارك

كان أول من استحدث التطبيقات باستخدام الموجات فوق الصوتية هو “بول لانجفان” في عام 1917. إذ استخدم مبادئ ظاهرة الكهربائية الإجهادية التي اكتشفها “جاك” و“بيير كوري” في عام 1880.

<صورة> أول جهاز للموجات فوق الصوتية من تصميم “بول لانجفان”:  من تصوير “إتش وينفيلد سيكور” [ملكية عامة]، من خلال موقع Wikimedia Commons

وكان أول من سجل براءة اختراع لمبدأ معالجة الأحواض باستخدام تكنولوجيا الموجات الصوتية ذات القدرة المنخفضة هو السيد “توماس هيلاير” في عام 1998 (بلجيكا).

وفي عام 2000، قدم طلبًا للحصول على براءة اختراع تختص تحديدًا في معالجة تلوث الأغشية الحيوية الرقيقة في تجهيزات تقديم الجعة المعبأة في براميل.

وتبع ذلك العديد من التطبيقات الأخرى التي يتعلق أغلبها بالأعشية الحيوية الرقيقة…

وكان هذا قبل أن يأتي الاتحاد الدولي للكيمياء البحتة والتطبيقية (IUPAC) بتعريف رسمي لـ “الغشاء الحيوي الرقيق” بسنوات.

ومن خلال البحث المستمر والتعقيبات من العملاء، تم تعديل الأجهزة وتحسينها مع مرور الوقت.

وبعد بيع ما يزيد عن 23000 وحدة، أصبحت منتجات شركة Thomas-Electronics تحظى بالمراجع والدراسات الأكثر توثيقًا في السوق العالمي لأجهزة الموجات فوق الصوتية (ذات القدرة المنخفضة).

وبالإضافة إلى تطبيقات إزالة الأغشية الحيوية الرقيقة، لدينا أيضًا منتجات فوق صوتية مخصصة لإبعاد بعض الحيوانات الثديية غير المستأنسة والآفات والطيور والهوام.

وتعد شركة Maritech GCV شريكةً في جميع منتجات شركة Thomas-Electronics وتشارك أيضًا في الأبحاث والتطورات الجديدة.

كما يمكن التواصل مباشرةً مع شركة Thomas-Electronics

من خلال عنوان البريد الإلكتروني:

Thomas-electronics

 

 

Solutions against bio-fouling and scaling

Verified by MonsterInsights